مأرب 360

مهندس زراعي متخصص يطلق نداءً عاجلاً لإنقاذ مزارع البرتقال في مارب بعد انتشار حشرة “المن الأسود”

أطلق مهندس زراعي متخصص نداءً عاجلاً لإنقاذ مزارع البرتقال في محافظة مأرب، بعد انتشار واسع لحشرة “المن الأسود” في مزارع مديريتي “المدينة” و”الوادي”.

وفي منشور على صفحته في “فيس بوك”، أطلق المهندس “محمد عزي كابع”، نداء عاجل إلى كل المهتمين بالقطاع الزراعي في مأرب، قال فيه إن “البرتقال المأربي بأصنافه يتدهور ويصارع البقاء للأسف دون تدخل الجهات الرسمية والمنظمات المانحة في المجال الزراعي”.

ودعا “كابع” بشكل عاجل لإنقاذ البرتقال وأصنافه في مأرب الخير بسبب مهاجمة حشرة خطيرة جدا هي “من الموالح الأسود”، المعروفة علمياً باسم ( Toxoptptera aurantii BOYOR)، وهي حشرة من رتبة متشابهة الاجنحة (Homoptera).

وأضاف “كابع” أن “هذه الحشرة انتشرت بشكل واسع في هذا الموسم والموسم السابق بشكل كبير، وتسببت في اقتلاع عدد من بساتين الحمضيات في محافظة مأرب وبالتحديد في مديرية المدينة والوادي”.

وأشار المهندس المتخصص في الجانب الزراعي، إلى أن هذه الحشرة “بدأت في أماكن محدودة يمكن السيطرة عليها قبل خمس سنوات، وحاولنا تنظيم حملات مكافحة لهذه الحشرة بالتنسيق مع المنظمات المانحة إلا أنها لم تنجح بسبب أن المنظمات تبحث عن أعمال سهلة وغير مكلفة لتضع لوحتها عليها”.

ودعا “كابع” المنظمات إلى القيام بعمل يفيد أكبر شريحة في المجتمع وفي المحافظة، مضيفاً أنه لا يوجد أكبر من شريحة المزارعين التي تمثل من 80- 85% من أبناء المحافظة، وتساهم هذه الشريحة بدعم البلد بمصادر العملة الأجنبية سواء بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وكذلك الثروة النحلية التي تتمثل في تصدير العسل اليمني المشهور وغيرها من المنتجات الزراعية الهامة.

ولفت “كابع” إلى أن خطورة هذه الحشرة تتمثل في أنها تقوم بإفراز مادة عسلية كثيفة على الأوراق والفروع والساق بشكل كامل، وتسيل هذه الندوة العسلية إلى الأرض لكثافتها فيبدأ نمو العفن السخامي على كامل أجزاء الشجرة ويجف مسببا انسداد فتحات الثغور التي تتنفس منها الشجرة وبالتالي موت الشجرة بشكل كامل.

وأكد “كابع” أنه لابد من تدخل الجهات الرسمية كمكاتب الزراعة ومكتب البحوث الزراعية مع السلطة المحلية والمنظمات المانحة بشكل جدي لعمل حملات مكافحة ترش فيها جميع البساتين في المحافظة وبشكل سريع.

ودعا إلى الاهتمام بفاكهة الشتاء وإمبراطورية البرتقال التي تساهم برفد السوق المحلي 65 – 72% من الناتج المحلي، وكذلك يتم التصدير وتساهم في رفد البلد بالعملة الصعبة.

شارك الموضوع
مأرب 360 - خاص

مأرب 360 - خاص

تابعونا على شبكات التواصل